المحترف الأول

شباب قسنطينة: الآبار تسعى لتجديد عقد موبيليس لثلاث سنوات أخرى

من عقد سبونسور موبيليس، وبالتالي إعادة تجديد العقد الذي يربط علمنا من مصادرنا الخاصة، أن  إدارة النادي الرياضي القسنطيني تريد تجديد عقد تمويل شركة متعامل النقال لثلاث سنوات جديدة، وهو الأمر الذي من دون شك سيجعل الفريق يعود ويسترجع حقه في التمويل، خاصة وأن مصادرنا أكدت بأن المسؤولين يسعون إلى الاحتفاظ بالقيمة المالية الضخمة النادي بشركة المتعامل النقال، وقد يلتقي مسؤولي متعامل النقال قريبا من أجل بعث مفاوضات تجديد العقد، ولو أن معلومات معلوماتنا تؤكد أن مسؤولي الآبار فاتحوا نظرائهم من موبيليس حول قضية التجديد، تم الاتفاق على الالتقاء قريبا.

تريد جلب موارد مالية بعيدا عن ميزانية الآبار

الأمر الأكيد أن الإدارة الحالية تعمل كل ما بوسعها من أجل  إيجاد موارد مالية من خارج ميزانية الشركة المالك لأسهم الخضورة، وبالبداية ستكون ببعث المفاوضات مع شركة المتعامل النقال موبيليس التي كانت أبرز الممولين للفريق في السنوات الماضية، بعد شركة الآبار، لذلك يرى المسؤولين أنه حان الوقت من أجل توقيع عقد جديد مع موبيليس، سيمكن الفريق من توفير سيولة مالية وقت تأخر الآبار في تسديد الأجور، وهو ما يعرقل عمل المسيرين في كل موسم، والأكيد أن التعاقد مع موبيليس سيخفف كثيرا من الأعباء المالية على الشركة المالكة لأسهم شركة العميد.

لا تريد التفريط في 9 ملايير كل موسم

ويعود سبب فسخ العقد كما قلنا في وقت سابق إلى خوض التشكيلة الحصص التدريبية بقمصان لا يوجد بها شعار شركة موبيليس، وهو ما جعل المسؤولين هذه المرة يعمل على تسوية الأمر حيث قد طالب الشركة ماكرون بضرورة وضع الشعار في كل المقصان، مباشرة بعد بعث المفاوضات وتعويض ما خسره الفريق في السابق خاصة وأن عقد الرعاية كان يضمن كل موسم ما قيمته 9 ملايير سنتيم، ومن أجل ذلك سيتم ربط الاتصال بمسؤولي موبيليس قريبا بل فور الانتهاء من تجديد عقود الركائز، حتى يتم تجديد العقد لثلاث سنوات.

الفوز بمرتبة قارية حتمية لتحفيز موبيليس على التجديد

وحسب مصادرنا فإن المسؤولين في الفريق كما قلنا يريدون الانتقال إلى العاصمة من أجل التفاوض بجدية مع مسؤولي موبيليس والتأكيد على تصحيح الأخطاء التي وقع فيها الفريق في السابق، وبالتالي فإن فكرة تجديد العقد ستجسد عن قريب وبعد العيد مباشرة حيث سيطلب موعدا مع المسؤولين من أجل التفاوض حول تجديد عقد الرعاية، والذي سيكون مهم جدا حسب المسؤولين من أجل مواصلة العمل على تقديم الدعم للخضورة التي يتوجب عليها الفوز بمرتبة قارية من أجل تحفيز مسؤولي موبيليس على تجديد العقد لـ3 سنوات، فيما سيتم التفاوض مع ممولين آخرين لأن الهدف ضمان أزيد من 10 ملايير كل موسم كعائدات سبونسور.

مسؤولو الآبار متحفظون على تدرب عبيد دون عقد

بعد تأكد نهاية موسم المهاجم عبيد وعدم قدرته على العودة إلى أجواء المنافسة في أقرب وقت، قام المدير الرياضي بزاز بتقديم مقترح على اللاعب يتمثل في الاكتفاء بالتدرب فقط إلى غاية إسدال الستار عن البطولة، لاسيما أن المهاجم ينتهي عقده مع النادي القسنطيني نهاية الشهر الجاري، لكن مصدر موثوق أكد أن مسؤولي المؤسسة الوطنية للأشغال في الآبار متحفظون بخصوص هذا المقترح، على اعتبار أن اللاعب لن يكون مرتبطا مع الشباب وستكون مغامرة بالإبقاء عليه في الفريق دون عقد.

هذا ما يريده منه بزاز لضمان بقائه لغاية 2023

مثلما ذكرنا في عدد أمس، فقد تحدث بزاز مع مسؤولي الآبار، وأكد لهم أنه يعتزم الاحتفاظ بعبيد كونه واحد من أحسن المهاجمين في البطولة الوطنية، لذلك طلب أن يتدرب مع الفريق  لنهاية الموسم، دون أن يقع عقد التمديد لغاية شهر جويلية مثلما سيعمد للقيام به مع اللاعبين المنتهية عقودهم بنهاية شهر ماي الحالي في صورة العمري، أمقران وبن مسعود، على اعتبار أن عبيد لن يجهز على الأقل في غضون الشهرين القادمين، وبالتالي سيصعب كثيرا على المسؤولين أن يقبلوا تدرب اللاعب مع المجموعة وهو غير مؤمن، ومن أجل ذلك لا بديل لبزاز غير تمديد العقد من الآن لعبيد إذا أراد الاحتفاظ به.

بزاز يبحث عن طريقة قانونية ومسؤولو الآبار لا يمانعون

رغم أن عبيد أكد في تصريحات حصرية للمحترف، أنه سيحل بقسنطينة بهد العيد مباشرة، حيث يعكف على إنهاء آخر مرحلة من العلاج، حيث اشترطت عليه الإدارة إعادة الكشوفات بداية الأسبوع القادم بعاصمة الشرق، وعلى ضوء النتائج سيتضح كل شيء، ورغم أن بزاز طلب من اللاعب العلاج الجيد لتجاوز الإصابة نهائيا، إلا أن مصادرنا تؤكد أن اللاعب لن يتمكن من التدرب مع المجموعة بعد نهاية الشهر الحالي، لم يتم تجديد التعاقد معه، ما يؤكد أن قصة عبيد مع الخضورة توشك على النهاية.

 

بلال.ص

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: