المحترف الأول

اتحاد بسكرة: الاتحاد ينهي العقدة خارج الديار والإدارة تتهم الحكم

أنهت عناصر الاتحاد العقدة التي لازمتها خارج قواعدها بعودتها بنقطة ثمينة من تنقلها إلى ملعب 20 أوت بالعاصمة، خلال اللقاء الصعب الذي جمعها بمنافسها المباشر على تحقيق ورقة البقاء نصر حسين داي، حيث نجح أشبال المدرب أيت جودي في العودة بنقطة معنوية سيكون وزنها مهما خلال ما تبقى من مشوار ينتظر الفريق من أجلب تحقيق بقائه في الرابطة الأولى، في لقاء كان بطله الحكم نادر الذي فعل كل ما بوسعه من أجل ترجيح كفة المنافس.

أول نتيجة إيجابية خارج القواعد لأيت جودي

وقبل التفصيل في الجزئيات الخاصة بمواجهة أول أمس، وجب التأكيد على أن نقطة التعادل التي حققها الاتحاد أمام النصرية، تعد أول نتيجة إيجابية للفريق تحت قيادة المدرب أيت جودي خارج القواعد، حيث نجح الرجل في فك العقدة في التوقيت المناسب، بعد أن أجبرته الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها لاعبوه وحتى الظلم التحكيمي الذي تعرض له فريقه من الانتظار إلى غاية جولة أول أمس.

طبيعة المنافس جعلها تساوي ثلاثة نقاط

ورغم أن الاتحاد لم يحقق سوى مجرد نقطة في مواجهة أول أمس، وأمامه مشوار شاق من أجل ضمان بقائه في الرابطة الأولى المحترفة في الجولات المقبلة، إلا أن طبيعة المنافس ومركزه في جدول الترتيب العام وكونه منافس مباشر، جعل النقطة حسابيا تساوي ثلاث نقاط طالما أن الاتحاد نجح في إبقاء الفارق بينه وبين النصرية، مع أفضلية الاستقبال على ملعبه في الجولة المقبلة.

الاتحاد لم يكن موفقا كالعادة في اللحظات الأولى

وبالعودة إلى جزئيات المواجهة فقد كان دخول الاتحاد في اللحظات الأولى غير موفق، بعد تلقي شباط الحارس علوي لهدف مبكر في أول ربع ساعة، بعد خطأ في المراقبة على مستوى المحور في لحظة سوء تركيز، وهو الهدف الذي أثر على التوازن العام للتشكيلة خلال ما تبقى من فترات الشوط الأول، الذي لم يقدم فيه الاتحاد الشيء الكثير.

أيت جودي زعزع اللاعبين في غرف الملابس

ولأن خسارة المواجهة كان سيدخل الاتحاد في متاهات كبيرة، فقد تدخل المدرب أيت جودي في فترة بين الشوطين داخل غرف تغيير الملابس، من أجل إعادة عناصره إلى تركيزهم، حيث ألقى الرجل كلمة حماسية  “زعزع” بها عناصر المجموعة، خصوصا بعد تأكيده على أن مصير الفريق متعلق بأقدامهم، وهو الكلام الذي أثر معنويا على زملاء القائد خوالد.

تفوق تكتيكيا على دزيري ودخول جابو وجبار قلب اللقاء

وإضافة إلى العمل النفسي الذي قام به في غرف تغيير الملابس في فترة بين الشوطين، فقد أثبت مرة أخرى مدرب الاتحاد قدرته الفائقة على قراءة سير المواجهات، حيث نجح الرجل في قلب الطاولة على مدرب المنافس بلال دزيري من خلال التغييرات التي قام بها، خاصة التعويل على الثنائي الشاب جابو وجبار اللذان غيرا من وجه الاتحاد خلال الشوط الثاني.

سيطرة كيلة في الشوط الثاني وفرصا بالجملة ضاعت

وعلى خلاف الشوط الأول أدى الاتحاد شوط ثاني نموذجي على جميع الأصعدة، حيث ضيع الخط الأمامي عديد الفرصة بداية بمحاولة شيبان التي أبعدها الحارس بن شلف من على خط المرمى، فضلا عن محاولتين كان وراؤهما البديل جبار بعد دخوله الأمر الذي أربك المنافس وجعله يعود إلى الخلف من أجل تأمين نقطة التعادل.

فرحة كبيرة في نهاية المواجهة واللاعبون سيحضرون لمقرة بمعنويات مرتفعة

وكانت فرحة اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني كبيرة بنتيجة التعادل المحققة، حيث احتفل الجميع في غرف تغيير الملابس، بعد أن عاشوا على الأعصاب طيلة الحصص التدريبية التي سبقت المواجهة، حيث بدا واضحا أن عناصر المجموعة نجحوا في الحصول على المعنويات اللازمة للتحضير للمواجهة النارية التي تنتظر الفريق السبت المقبل أمام نجم مقرة بملعب العالية.

 

أمير.ن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: