المحترف الثاني

اتحاد الشاوية غياب الدعم من المسؤولين يقود الشاوية نحو تضييع أسهل صعود

قبل نهاية بطولة الموسم الحالي بخمس جولات، بدأت آمال أبناء سيدي ارغيس في التنافس على اقتطاع تأشيرة المشاركة في دورة الصعود تتراجع على اعتبار أنهم أصبحوا متخلفين عن الرائد اتحاد عنابة بأربع نقاط، ناهيك عن الصعوبات التي أضحوا يجدونها في مباريات داخل الديار منذ انطلاق مرحلة العودة.

التراجع واضح وفرق كبير بين حصيلة الذهاب والعودة

وكان اتحاد الشاوية قد أنهى النصف الأول من البطولة في ريادة الترتيب مناصفة مع هلال شلغوم العيد برصيد 22 نقطة أي بمعدل نقطتين في كل مباراة، قبل أن تتراجع نتائجه بشكل ملحوظ منذ انطلاق مرحلة العودة حيث ضيّع العديد من النقاط سواء داخل الديار أو خارجها، ما جعله يكتفي بجمع 09 نقاط من أصل 18 الممكنة في أول 6 جولات مع تضييع 4 نقاط داخل الديار بعد التعادل أمام اتحاد خنشلة ومولودية العلمة على التوالي، وبالتالي فإنه لا يمكن مقارنة حصيلة مرحلة الذهاب بتلك المسجلة إلى حد الآن في مرحلة العودة.

نقاط لقاءات زرداني كان بإمكانها صنع الفارق

كما سبقت الإشارة إليه في عدد أمس من يومية “المحترف”، فإن عدد النقاط الضائعة بملعب زرداني حسونة في بطولة الموسم الحالي بلغ 9 نقاط كاملة بعد ثلاث تعادلات أمام: اتحاد عنابة، اتحاد خنشلة ومولودية العلمة وهزيمة واحدة أمام دفاع تاجنانت، وبالنظر للحصيلة الحالية (31 نقطة) فقد كان بإمكان أشبال المدرب زكري أن يتواجدوا حاليا في صدارة الترتيب برصيد 40 نقطة وبفارق مريح عن الملاحقين لولا تضييع هذه النقاط الثمينة.

اللاعبون فقدوا حرارة بداية الموسم وعقولهم في المستحقات

وعلى الرغم من أن التشكيلة التي لعبت مرحلة الذهاب هي نفسها التي تلعب حاليا، إلا أن المتتبعين لاحظوا غياب الحرارة التي كانت أحد أهم نقاط قوة اللاعبين في اللقاءات الأولى من البطولة، ويمكن إرجاع ذلك لعاملين مهمين الأول تحقيق هدف ضمان البقاء، والثاني مشكل المستحقات الذي طفا إلى السطح مؤخرا حيث أصبح تركيز الجميع منصبا حول هذه القضية ما جعلهم يفقدون تركيزهم.

ياحي وجد نفسه وحيدا ونداءاته لم تلق أي صدى

وكان بالإمكان تجنب الوضع الحالي، لو وجدت نداءات الاستغاثة الكثيرة التي أطلقها الرئيس ياحي في الفترة الماضية بخصوص حاجة الفريق للدعم صدى لدى المسؤولين والغيورين، فرغم النتائج الكبيرة المحققة والتي جعلت اتحاد الشاوية من أبرز المرشحين للتنافس على اقتطاع تأشيرة المشاركة في دورة الصعود، إلا أن ذلك لم يكن كافيا له ليحظى بالدعم المادي أو حتى المعنوي ما جعل ياحي يواجه بمفرده جميع المشاكل خاصة المادية منها.

التاريخ سيسجل موقف المسؤولين وكل من تسبب في تضييع الحلم

في الوقت الذي وجدت الفرق الأخرى الدعم اللازم من المسؤولين، واجه اتحاد الشاوية جحودا كبيرا على المستويين المحلي والولائي على الرغم من تشريفه لولاية أم البواقي في بطولة الرابطة الثانية، فبالإضافة إلى حرمانه من الدعم المادي، فإنه لم يلق حتى الدعم المعنوي من “المير” أو الوالي اللذين كان بإمكانهما على أقل تقدير القيام بزيارة مجاملة للفريق وشكر اللاعبين على ما قدموه وتشجيعهم على مواصلة المشوار بقوة، وفي حالة تضييع حلم الصعود فإن الأنصار لن ينسوا لهؤلاء موقفهم والتاريخ سيسجل أنهم كانوا السبب الأول في ذلك.

فرق تلعب البقاء أصبحت ترصد منحا بـ15 و20 مليونا

للتأكيد على أن الوضع الذي يعيشه اتحاد الشاوية لا يمكن مقارنته حتى بذلك الموجود في الفرق التي تلعب من أجل ضمان البقاء، يكفي الرجوع لبعض المنح التي رصدتها هذه الأخيرة في اللقاءات الماضية والتي تراوحت بين 15 و20 مليون، في حين أن لاعبي الشاوية الذين قادوا فريقهم نحو التواجد منذ بداية الموسم نحو التواجد ضمن ثلاثي المقدمة يدينون بـ5 منح والعديد من الأجور الشهرية.

فرصة هذا الموسم قد لا تتكرر في المستقبل القريب

على الرغم من أن الكثيرين يرون بأن اتحاد الشاوية حقق إلى حد الآن ما هو مطلوب منه وأكثر مقارنة بالإمكانيات المادية والبشرية التي يتوفر عليها، وضمانه للبقاء في وقت قياسي يعتبر إنجازا في حدّ ذاته، إلا أن المنطق يفرض أنه كان يجب عليه استغلال الفرصة التي أتيحت له للعب ورقة الصعود والتي قد لا تتكرر قبل سنوات طويلة على حد تعبير الرئيس ياحي الذي أشار إلى هذه النقطة في تصريحات سابقة، لكن ذلك لم يكن كافيا لتحريك المسؤولين الذين يواصلون أداء دور المتفرج.

الآمال لا تزال قائمة والأنصار لن يرضوا بأقل من مركز الوصافة

وبالنظر لبقاء 5 جولات من بطولة الموسم الحالي، فإن 15 نقطة كاملة لا زالت في اللعب، وهو ما يعني أن حظوظ رفقاء عزوزة في العودة للصدارة تبقى قائمة خاصة أنهم يملكون الأفضلية من حيث البرمجة مقارنة بكل من اتحاد عنابة وهلال شلغوم العيد، وحتى في حالة العجز عن إنهاء البطولة في الصدارة، فإن الأنصار أكدوا أنهم لن يرضوا بغير المركز الثاني الذي سيكون أحسن تتويج للمشوار الجيد للفريق وهذا يمرّ عبر جمع أكبر عدد مكن من النقاط في الجولات القادمة.

 

نور العابدين

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: