الكرة الجزائرية

البطولة الجهوية المفتوحة للتجديف داخل القاعة عودة التنافس بين نادي وهران والرياضي الجامعي

نظمت الرابطة الولائية للتجديف، في سابقة لها، بطولة جهوية مفتوحة، شاركت فيها كل الأندية الوهرانية، وأخرى من الجهة الغربية، حيث كانت فرصة ثمينة لرياضيي اللعبة، لتسجيل عودتهم إلى المنافسة الرسمية، وفي نفس الوقت، فتح المجال لاحتكاك الجماهير برياضتهم المفضلة، التي حرموا من مرافقتها، بسبب تداعيات جائحة “كورونا”.

عاشت قاعة “العقيد لطفي” على مدار يوم كامل، أجواء تنافس شديد بين رياضيي الأندية المنضوية رسميا بالرابطة الوهرانية، وذائعة الصيت وطنيا، كالنادي الرياضي الجامعي الوهراني، ونادي التجديف الوهراني، ونادي “خديم مصطفى”، وثلاثتهم جلبوا أفضل رياضييهم، وحتى الدوليين منهم، للمشاركة وإعطاء نفس متجدد لهذه اللعبة ودفع قوي للرابطة الوهرانية، ورئيسها المنتخب حديثا الهواري قادة، الذي عبر عن سعادته بنجاح مبادرة هيئته، وعزمه على جعلها تقليدا محمودا، وترقيتها لتصبح بطولة وطنية، بل ودولية، حسبه.

علق في هذا الشأن، قائلا: “هدفنا من تنظيم هذه المسابقة الجهوية، وضع رياضة التجديف في وهران فوق السكة الصحيحة، وإعادة بعثها من جديد بعد ركود قصري، لهذا السبب أيضا، ترشحت لرئاسة الرابطة الولائية للعبة”

أضاف: “نحمد الله على تظافر جهود الجميع لإطلاق هذه البطولة الجهوية، ومشاركة الدوليين فيها، ونتطلع إلى تنظيم منافسة دولية نهاية شهر جانفي، وبداية فيفري 2021، تكون محطة تجريبية لمنظمي ألعاب البحر الأبيض المتوسط المزمع إجراؤها بوهران، ومفتوحة للجميع، ويمكنني القول بعد نجاح هذه البطولة الجهوية، إن رياضة التجديف في وهران أقلعت من جديد، وأطمئن الجميع بأن هذه اللعبة ستكون بين أيدي أمينة خلال عهدتي الأولمبية”.

من جهتها، أبدت رئيس نادي الشبيبة الجزائرية للتجديف والكانوي كاياك بالجزائر العاصمة، بن حمري مهدية، عن ارتياحها بانتعاش رياضة التجديف في وهران من جديد، وأبدت رغبة كبيرة في مشاركة ناديها، وجدافي الجزائر العاصمة في الطبعات القادمة.

وواصلت قائلة: “استجبت لدعوة وجهت لي لحضور هذه البطولة الجهوية، وقد شدتني كثيرا جهود التنظيم الجيد، والأجواء المميزة لرياضة التجديف داخل القاعة، فضلا عن التنافس الشديد بين الرياضيين، والأندية المشاركة، وأتطلع الى توأمة بين رابطتي وهران والجزائر العاصمة في وقت قريب”.

على صعيد المنافسة في حد ذاتها، كانت قوية وشديدة، خاصة بين النادي الرياضي الجامعي لوهران، ونادي التجديف الوهراني اللذين استحوذا على أغلب ألقاب السباقات المدرجة، مع تسجيل مشاركة كهول اللعبة ورياضات أخرى، ومن ذوي الهمم، وكانت تلك لفتة قيمة لمن قدموا الكثير للعبة محليا ووطنيا، وكذلك لطابع المنافسة في حد ذاتها، كونها مفتوحة للجميع، وقد كانت فعلا نافذة على الرياضات الأخرى. للإشارة، فإن هذه البطولة الجهوية، حضرها الرئيس الجديد للاتحادية الوطنية للتجديف والكانوي كاياك، شوقي درياس، وعرفت على هامشها، تكريم قدامى اللعبة في صورة بلحاج الهواري، وبن تونس عبد المجيد، وغيرهم من مؤسسي لعبة التجديف بوهران .

 

منقول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: