المحترف الأول

شباب قسنطينة: العميد” يرفض الانهيار ويلعب أفضل مواسمه خارج الديار

عاد فريق شباب قسنطينة بنقطة ثمينة من العاصمة، عندما فرض التعادل على اتحاد العاصمة، ويواصل سلسة النتائج الإيجابية المحققة في البطولة الحالية بعيدا عن قسنطينة، عندما وصل الفريق لـ8 مباريات متتالية دون هزيمة خارج الديار هي الأفضل منذ الصعود، وهي الرابعة للفريق من حيث توالي الانتصارات والتعادلات بعيدا عن عاصمة الشرق، حيث سبق وأن حقق لومير مسيرة مميزة في 2013 وأكملها غارزيتو في الموسم الموالي، أين وصل الفريق لـ26 مباراة دون هزيمة منها 13 مباراة بعيدا عن قسنطينة والثالثة في الموسم ما قبل الماضي عندما كان للمدرب لافان بداية صاروخية مع العميد، وصلت لـ13 لقاء دون هزيمة وهذا الموسم حقق حمدي مسيرة مميزة بعيدا عن عاصمة الشرق، وعليه التأكيد مستقبلا.

الشباب وصل للنقطة الـ16 خارج الديار

تمكن رفقاء العمري أول أمس من إضافة نقطة جديدة من خارج قسنطينة، عندما فرض التعادل على اتحاد العاصمة، ما جعلهم يبتعدون شيئا فشيئا عن منطقة الهبوط، مع العلم أن فريق شباب قسنطينة لأول مرة منذ الصعود يتمكن من العودة بـ16 نقطة كاملة من خارج الديار، ولو يواصل الظهور بنفس المستوى فإنه قد يخطف مرتبة قارية بسهولة، على اعتبار أنه مع اقتراب نهاية البطولة سيتنقل لملاعب بعض الفرق التي ستضمن بقاءها ولن تنافس على البطولة أو مرتبة قارية، ما سيسهل من مهمة الفوز على ملاعبها ويضاعف حظوظ الفريق في إنهاء المنافسة ضمن مرتبة تسمح بلعب منافسة خارجية في الموسم القادم.

كل نقاط الديار الضائعة بقسنطينة عوضت    

كان بإمكان شباب قسنطينة أن يكون اليوم المرشح الأول للفوز ببطولة هذا الموسم، لو حقق نتائجا طيبة في لقاءاته التي لعبها في عاصمة الشرق، حيث ضيع الفريق منذ بداية الموسم 16 نقطة كاملة بهزائم ضد لاصام، سطيف، الحمراوة وبارادو، وتعادلات ضد الشلف وتلمسان، ولكن نتائجه الرائعة بعيدا عن معقله غطت نوعا ما نكسات ملعبي الخروب وبن عبد المالك، حيث وصل عدد النقاط التي حققها الفريق خارج الديار لـ16 نقطة، ما يعني أن رفقاء زعلاني عوضوا كل النقاط الضائعة بعاصمة الشرق، وعليهم الآن الفوز بكل اللقاءات التي يخوضونها بمعقلهم مع مواصلة التألق بعيدا عن ملعب الكدية من أجل خطف المرتبة القارية.

حمدي بصفر هزيمة في البطولة بعيدا عن قسنطينة

بعيدا عن الخسارة التي مني بها العميد في لقاء كأس الرابطة ضد مقرة بثلاثية، أين كانت النتيجة منتظرة بالنظر إلى الأسبوع الصعب الذي مر به الفريق، لم يخسر المدرب حمدي أي لقاء خارج الديار، فقد ساهم في الفوز الذي حققه الفريق في بسكرة عندما قدم النصائح للاعبين ما بين الشوط، وهو الذي شاهد اللقاء من المدرجات، وبعدها فاز ضد كل من شبيبة القبائل وأهلي البرج، وتعادل في لقاءات المدية، بلوزداد، تلمسان، الشلف، وتلمسان ما يعني أنه يمتلك 14 نقطة خارج الديار باحتساب لقاء بسكرة، فيما لم يجمع العميد قبل قدومه سوى نقطتين من تعادلين ضد بارادو وسكيكدة في بداية البطولة.

رفقاء العمري يرفعون رهان خطف المرتبة القارية قبل جويلية

يستوجب على العميد أن يكون في ترتيب يسمح له بلعب منافسة قارية قبل التاريخ الذي اشترطه الكاف كآخر أجل لإرسال أسماء الفرق المعنية بلعب منافسات قارية في الموسم المقبل، يوم 30 جوان الحالي، وهو تحد صعب جدا لرفقاء العمري بالنظر إلى أسماء الفرق التي سيواجهها في الجولات القادمة خاصة بعد سفرية سوسطارة الأخيرة، حيث سيلعب ضد كل من شباب بلوزداد، يسافر لعين مليلة ويستقبل شبيبة سكيكدة التي تصارع على السقوط، ولكن مهمة رفقاء زعلاني ليست مستحيلة لتحقيق هذا الهدف، خاصة لو يستثمر الفريق جيدا في اللقاءات الثلاثة القادمة ويجمع فيها على الأقل 7 نقاط.

….ويصرون على رد الدين للاصام، سطيف والحمراوة

في سياق متصل، لا يزال لاعبو الخضورة يصرون على الفوز ضد كل الفرق التي أطاحت بهم بقسنطينة، في صورة جمعية عين مليلة، سطيف والحمراوة، حيث فازت هاته الفرق على الخضورة ورفقاء لقجع يصرون على رد الدين في لقاءات العودة، ويساعدهم في ذلك أن هاته الفرق لا تتفاوض جيدا بملعبها والخضورة بإمكانها العودة بـ9 نقاط ستحسم لصالحهم المرتبة القارية، خاصة لو تعمد الرابطة لبرمجة لقاءين كل أسبوع بعد استئناف البطولة عقب الراحة الحالية، فذلك سيساعد العميد كثيرا على التواجد مع ثلاثي مقدمة الترتيب قبل يوم 30 جوان الحالي.

 

بلال.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: