المحترف الأول

أهلي البرج: سيدريك يطالب بمستحقاته العالقة ويهدد بالمقاطعة

رغم الاستفاقة الكبيرة التي حققها أصحاب الزي الأصفر والأسود منذ انطلاق مرحلة الإياب بتفاديهم الهزيمة وتسجيلهم لفوزين متتاليين داخل الديار، إلا أن ذلك على ما يبدو لم يكن كافيا لتجنب مزيد من الأزمات، إذ أكدت مصادرنا القريبة من الحارس سيدريك، أن هذا الأخير وبعد نهاية المباراة كشف أنه يريد مستحقاته التي يدين بها للفريق عاجلا.

يدين بأكثر من 14 شهرا “ولحق الموس للعظم”

مصادرنا القريبة من الحارس الدولي السابق، أكدت أن هذا الأخير ديونه أكل عليها الدهر وشرب، إذ يدين بـ 14 شهرا وأكثر، ولم يستلم مستحقاته منذ الموسم الماضي ما عدا مصروف الجيب الذي لم يكن كافيا حتى لذكره، سيدريك كشف لمقربيه أن “الموس لحق للعظم” وأن العقلية التي يسير بها الفريق توازيا مع أزمته المالية الخانقة لا تشجعه أبدا.

سبق وأن طالب بمستحقاته والادارة لا عين رأت ولا أذن سمعت

هذا وكان الحارس المخضرم قد تقرب من الإدارات السابقة التي تعاقبت على أهلي البرج منذ بداية الموسم، بدءا من إدارة بوزناد مرورا إلى فترة تسيير المدير العام مصطفى العياشي، إلا أن ما أخذه كان مجرد وعود بتسوية جزئية، كان ليرضى بها، غير أنها لم تحصل إلى غاية كتابة هاته الأسطر، ما جعل سيدريك يثور في وجه الإدارة الحالية التي واجهت الكثير من التعقيدات منذ استلامها زمام الأمور.

سيمهل الإدارة أسبوعا ويهدد بمقاطعة مباراة عين مليلة

واصلت مصادرنا كشف الغطاء عن ثورة الحارس سيدريك، مؤكدة أن هذا الأخير سيطلب ملاقاة الرئيس، عيسى عفافسة، اليوم قبيل انطلاق الحصة التدريبية من أجل الحديث عن مستحقاته العالقة وضرورة تسويتها في أقرب الآجال وإلا فإن الحارس الذي ساهم مساهمة كبيرة في تحقيق النتائج الأخيرة سيلجأ إلى المقاطعة، بعد أن يمنح الإدارة أسبوعا واحدا ويهدد بعدم لعب مواجهة عين مليلة القادمة.

المشكل أن سيدريك ليس الوحيد من الركائز خاصة

تجدر الإشارة إلى أن الحارس سيدريك ليس الوحيد في الفريق الذي يدين بالأموال، بل أن جميع اللاعبين تقريبا يمرون بنفس الظروف ولو بنسب متفاوتة، والحديث أكثر هنا عن الركائز الذين يدينون بمستحقاتهم منذ الموسم الماضي في صورة حموش، سبيعي، قعقع وحتى عروسي فرغم غيابه عن الميادين منذ بداية الموسم، إلا أن راتبه لا يزال ساري المفعول.

الرئيس مطالب بالتحرك والحفاظ على استقرار التعداد

على ضوء كل ما قلناه عن الأزمة التي أحدثها سيدريك والتي من المنتظر أن ينضم إليه بقية اللاعبين من أجل الضغط أكثر على الإدارة، يبقى الرئيس عيسى عفافسة مطالبا أكثر من أي وقت مضى باحتواء المشكل والتحرك سريعا من أجل إيجاد ولو حلول جزئية، لأن هذا الموضوع سيؤثر لا محالة على الاستقرار داخل غرف الملابس، بعدما شهد الفريق طفرة في تحقيق النتائج الإيجابية.

اخبار عن تجميد مليار البلدية وانتظار ملياري الرابطة لن يحل المشكل

تزامنا ورغبة سيدريك في الحصول على أمواله أو اللجوء إلى خيار المقاطعة، خرجت بعض الأخبار لتؤكد أن الإعانة التي وعد بها رئيس البلدية حناشي والمقدرة بمليار سنتيم لم تمر على مستوى المراقب المالي بسبب تسجيل بعض التحفظات، ما يعني تجميدها إلى حين رفع تلك التحفظات، وهو ما يعني امتداد الأزمة، كما أن الجلوس وانتظار ملياري الرابطة لن يحل المشكل، فاللاعبون يطالبون بأموالهم حينا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: