المحترف الأول

وفاق سطيف: 9لاعبين تنتهي عقودهم قريبا والكحلة مهددة بالهجرة

من المنتظر أن تجد الكحلة نفسها معرضة لهجرة جماعية لأبرز لاعبيها مع نهاية الموسم الحالي، في ظل تواجد تسعة لاعبين في نهاية عقدهم مع “النسر الأسود”، وهذا ما سيهدد وبشكل كبير مستقبل الفريق الذي سيتعرض لا محالة لنزيف حاد على مستوى التعداد، مما سيكون له انعكاسات سلبية مثلما كان عليه الحال في مواسم السابقة، وستجد الكحلة نفسها تلعب من أجل هدف تفادي السقوط رغم أن الفريق قد يتوج الموسم الحالي بلقب البطولة الوطنية.

المنتهية عقودهم يعتبرون من الركائز

اللاعبون الذين تنتهي عقودهم مع الوفاق في الشهر الحالي وشهري جويلية وأوت 2021 يشكل معظمهم ركائز التشكيلة في صورة بكاكشي، دباري، لعريبي، ججنيط، غشة، لعوافي، نمديل، وهو السباعي الذي يعتبر من بين اللاعبين الأكثر مشاركة هذا الموسم وله وزن كبير في الفريق، يضاف إليه الثنائي برباش وسعيدي لم يشاركا كثيرا هذا الموسم.

“سيناريو” الموسم الفارط سيتكرر لا محالة

ومن دون أدنى شك أن التشكيلة السطايفية تسير بخطى ثابتة لتكرار “سيناريو” الموسم الفارط، عندما تعرض تعداد الفريق لنزيف حاد بعدما غادره حوالي 11 لاعبا كان معظمهم يشكلون الركيزة الأساسية في تشكيلة “الوفاق”، في صورة كل من رضواني، عيبود، دراوي، سيدهم، ذبيح، بولطيف، إيسلا، عيشون وغيرهم من اللاعبين.

سئموا المشاكل و”الحڤرة” كل موسم

اللاعبون المنتهية عقودهم في نهاية الموسم الحالي لن يفكروا إطلاقا في التمديد والبقاء لموسم آخر مع الوفاق، خاصة أنهم كانوا ينتظرون وبفارغ الصبر نهاية عقودهم من أجل المغادرة في ظل المشاكل التي صادفتهم وكذا “الحڤرة” والتهميش اللذان تعرض لهما غالبية الركائز كل موسم، في ظل عدم تقييمهم كما ينبغي من طرف الإدارة من الناحية المادية مقارنة ببعض المستقدمين الجدد الذين نالوا أموالا طائلة، لكنهم لم يقدموا أي إضافة للوفاق.

قلة من المرتبطين بعقود يلعبون في التشكيلة الأساسية

وبالمقابل، يبقى 17 لاعبا آخرا مرتبطين بعقود مع وفاق سطيف تنتهي في سنوات المقبلة، لكن المشكل هو أن القلة فقط من هؤلاء اللاعبين يعتبرون أساسيين في تشكيلة “الوفاق”، ويتعلق الأمر بكل من الحارس خضايرية، المدافع ابراهيم حشود، لاعبو الوسط قندوسي، قراوي، مرباح والمهاجم دغموم وكذا الشاب عمورة، فيما أن البقية لا تلعب بانتظام ومشاركتها هذا الموسم كانت في مباريات محدودة.

…وقد يضطرون للمغادرة

اللاعبون المرتبطون بعقود مع وفاق سطيف قد يضطرون أيضا للتفكير في مغادرة الفريق مع نهاية الموسم، بالنظر للمشاكل الكبيرة التي صادفتهم طيلة موسم كامل وفي مقدمتها مشكل المستحقات المالية العالقة، مع العلم بأن غالبية اللاعبين يدينون بأربعة أجور شهرية لحد الآن، دون الحديث عن الضغط الرهيب الذي فرض عليهم منذ انطلاق البطولة، مما سيجعلهم يفكرون وبجدية في المغادرة.

بعضهم يمتلك عروضا مغرية

وما يحفز بعض اللاعبين المرتبطين بعقود لموسم إضافي في التفكير في تغيير الأجواء مع نهاية الموسم الحالي هو تلقيهم لعدة عروض مغرية من أندية محترمة، إذ أن عددا معتبرا من اللاعبين “المربوطين” في صورة الحارس خيري، المدافع المحوري حشود ابراهيم، لاعبو الوسط قندوسي، مرباح وبدرجة أقل قراوي أمير والمهاجمان دغموم وعمورة يتواجدون ضمن قائمة اللاعبين المستهدفين، والذين يمتلكون العديد من العروض المغرية.

اللجوء للجنة المنازعات سيكون مسلك معظم “المربوطين”

ومن دون أدنى شك أن اللاعبين المرتبطين بعقود تنتهي في جوان 2022 سيحاولون الحصول على أوراق تسريحهم بطريقة ودية، وذلك عن طريق التقرب من إدارة الرئيس عبد الحكيم سرار، وفي حال ما إذا استعصى عليهم الأمر في ذلك، فإنهم سيلجؤون لا محالة للجنة المنازعات للحصول على التسريح الآلي، مثلما حصل مع العديد من اللاعبين مع نهاية الموسم الفارط، خاصة أنهم يتواجدون في موقع قوة في ظل عدم إقدام الإدارة على منحهم مستحقاتهم المالية، مع العلم بأن القانون يمنحهم الحق عند تجاوز ثلاث أجور شهرية.

الشبان قد يكونون الحل إذا ترسّمت الهجرة الجماعية

ولحسن حظ إدارة وفاق سطيف أن بعض اللاعبين الشبان يتواجدون في صفوف تشكيلة الأكابر بعدما تمت ترقيتهم من طرف المدرب نبيل الكوكي، ويمتلكون من الإمكانات الفنية والبدنية ما يؤهلهم في المستقبل القريب للظفر بمكانة ضمن التشكيلة الأساسية، في صورة دعاس، لعيدوني، بلباي، بلول، درفلو، بكرار، فلاحي مازالوا مرتبطين بعقود مع الوفاق لمواسم أخرى، وبالتالي قد يكونون الحل الوحيد للإدارة في حال ما إذا ترسّمت الهجرة الجماعية للاعبي الأكابر.

متى يكون الاستقرار حاضرا في الوفاق؟

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه بقوة في مثل هذه المواقف هو متى يكون الاستقرار حاضرا في وفاق سطيف على مستوى تعداد الفريق؟، مع العلم بأنه مع بداية كل موسم تحدث تغييرات جذرية في صفوف الفريق برحيل عدد كبير من اللاعبين الذين يشكلون ركائز الفريق، مقابل استقدام عدد أكبر من اللاعبين الجدد، وهذا ما لا يخدم إطلاقا الفريق ويجعله يعجز عن الظهور بوجه أفضل في البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: