المحترف الثاني

شباب أولاد جلال مهمة البقاء تتعقد والأنصار في حالة غليان

رهنت تشكيلة الشباب جزاء كبيرا من حظوظا في تحقيق البقاء في الرابطة الثانية، في أعقاب التعادل الذي فرض عليها في المواجهة التي جمعتها أول أمس بالضيف مولودية العلمة على أرضية ميدان ملعب العمري بن قويدر، أين فرط الفريق في فوز في المتناول قياسا بتواضع أداء المنافس الذي استثمر في الأخطاء البدائية التي ارتكبها اللاعبون في الشوط الثاني.

عناصر الشباب لم تستثمر في ارتباك المنافس بعد الهدف الأول

بالعودة إلى المواجهة كانت فقد سجلت عناصر الشباب دخولا موفقا من خلال وصولها إلى المرمى في توقيت مثالي، عن طريق حريزي الذي أزال ضغطا كبيرا على زملائه، الذين لم يحسنوا الاستثمار في الارتباك الذي كان ظاهرا على عناصر الفريق الضيف بعد الهدف، حيث ضيع عناصر الخط الأمامي العديد من الفرص لقتل المواجهة وإضافة الهدف الثاني.

تراجع محير في الأداء في الشوط الثاني يطرح تساؤلات

وعلى خلاف الشوط الأول الذي كان فيه الشباب الأحسن على جميع الأصعدة، تراجع الأداء العام للفريق خلال الشوط الثاني بشكل واضح، ما فسح المجال أمام عناصر “البابية” الذين خلقوا أزيد من ثلاث فرص سانحة للتهديف جاءت على إحداها كرة هدف التعادل الذي سجله خرباش، بعد خطا فادح في الرقابة على مستوى المحور الدفاعي الذي واصل تقديم الهدايا للمنافسين.

خيارات صحراوي لم تلق الإجماع

وحمل العشرات من أنصار الشباب ممن تابعوا المواجهة من الأسطح المحاذية لملعب العمري بن قويدر، مسؤولية تضييع النقاط الثلاثة لاعبين الذين كانوا خارج الإطار في الشوط الثاني، فضلا عن المدرب صحراوي الذي لم تكن خياراته محل إجماع خاصة بالنسبة لتغيير متوسط الميدان محمد سعدي الذي كان أفضل عنصر على الميدان من جانب الشباب، حيث مكن خروجه المنافس من الاستحواذ على خط الوسط بشكل واضح.

الأنصار اقتحموا الملعب وصبوا غضبهم على الجميع

وكانت النتيجة النهائية للمواجهة صادمة للعشرات من أنصار الشباب الذي كانوا ينتظرون في محيط الملعب، من أجل الشروع في الاحتفال بالنقاط الثلاثة قبل أنم يتغير كل شيء بعد هدف خرباش، الذي جعل الكل يدخل في حالة هستيريا حقيقية، حيث اقتحم البعض الملعب وأسمعوا الجميع خاصة اللاعبين ما لا يرضيهم متهمين إياهم بالتخاذل في الدفاع عن ألوان الفريق.

 

أمير. ن

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: